«مثال لمحاربة أيديولوجية الإخوان».. «ديل فال»: ماكرون استشهد بعبدالناصر خلال زيارته لميلوز

هالة أمين

طباعة

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إن الإسلام السياسي ليس له مكان في فرنسا، وأعلن اتخاذ إجراءات ضد «الانفصالية الإسلامية» وهي قضية حساسة من الناحية السياسية في الفترة التي تسبق الانتخابات البلدية.

وبمجرد وصوله إلى المنطقة الحساسة في إقليم الراين الأعلى، قال ماكرون إن هذه المعركة ضد «الانفصالية الإسلامية» وليست موجهة ضد المسلمين. وبعد مأدبة غداء مع الشرطة في مدينة ميلوز، اليوم، تبادل ماكرون الآراء مع الجمعيات الاجتماعية والثقافية، والتقى مسئولي المؤسسات الرياضية، ودعا الشباب للانضمام إليهم في صالة الألعاب الرياضية. وتعد الزيارة الميدانية هي الخطوة الأولى في تسلسل يمتد إلى ما بعد الانتخابات البلدية في 15 و22 مارس، ويقوم خلالها ماكرون بالإعلان عن استراتيجية الحكومة ضد التطرف والإسلام السياسي. وفي السياق نفسه، كشف المحلل والباحث الفرنسي «ألكساندر ديل فال» عن محاور تحركات ماكرون. وقال «ديل فال» في تصريحات لـ«الدستور» إن ماكرون يريد إسلامًا فرنسيًا جديدًا ومعتدلًا قائمًا على الفصل بين السياسة والدين، كما يريد حظر أفكار الإخوان المسلمين ومساجد السلفيين والأئمة.

A la une